التسميات

الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

نبعَ الحنَان



لكِ كلُّ نَبضي خافِقًا ..منكِ و لكِ كلُّ ابتهالاتِي .. صوتُكِ المليءُ بـ عَبرَة الأشواق ؛ عَبِير حنانِكِ ؛ دفئُ أحضانكِ كلٌّ ذلِك يَفيْض بِدمي لكلمَاتٌ مِنَ القلْبِ أنسجُهَا خيُوطَ حريرِ عَبر شفَتي تُلامسُ جبينَكِ قُبْلةً سرْمَديَّة 
♥ أشتاقكِ أمِّي ! 
ليْتَني أعُود للمَهدِ صغِيرًا .. 
و أبكِي ثمَّ أبكِي .. لا لجُوع و لا لعطشْ 
بـل لأروي حُرقَة قلبِي ؛ فتضمِّيني لصدركِ و أصرُخ بأعلى صوتِي 
أمَّـــــــــاه ! 
تاركًا مع هذه الصرخات كلَّ مواجِعي ..
فعْلاً : أشتقُكِ أمي و سأبقى طفلكِ المدلّل دائمًا 
أحبك 

وَهمْ !


وضعتُها بِفمي ظنًّا مني بأنهَّا ستنزِعُ كل ذكريَاتي المؤلمَة 
سأنفثُ منها كل ما يُغيظني 
و أرمِيه مع رماد الماضِي السحِيق ..! 

و لكن بمجرّد إشعالي لها و كأنها النّار للبارود 
فجَّرت همِّي معها .. مرَّ عليَّ شريطُ الذكرياَت 
كـ فلمٍ قديم غير ملوَّن .. بقدرِ جماله و قوتِه 
بقَدر ما هُو مهيّجٌ لـ البُكاء الحزين .؛ 

وجدتُها أنها كـ الجاثوم 
تأخذني معها سكرةُ الضحك المُستعَار 
لتزيدُ ثقل الحزنِ على صدرِي 
توهمُني 
تستبدُّني 
فتُغرقني 

فهِي ليست إلا وهْم 
وهمٌ و فقط ! 

غُسلُ الهُموم

أمواجُ البَحرِ المُتلاطِمة تجتثُّ الهمُومَ و تسحبها واحدًا تلو الآخر .. 
آآآه لا أنسى زُرقة البحْرِ النّقِي و صفائه كعينيها تغرقُ فيهما الرُّوح جمالاً .. 
و خيوطُ الشمسِ المُتلئلئة و كأنها أوتَار تعزفُ موسيقى الأمَل يترنَّم بهَـا العقلُ المجنون بحبِّك .! 
كل تلكَ ملامحٌ تُعلم بنهَاية نهارٍ غسل معه همومي و ذكرياتيَ التعيسة ..



الاثنين، 25 أكتوبر، 2010

ألم الذِّكرى ~

جُنُونٌ يعْتَرِينِي من أعلى رأسِي حتى أخمَص قدَميّ .! 
يُسَربِلُ الرُّوح على جنَبَات الطريْق ؛ تاركًا إيَّاهـا تُسمِع الأنيِن للـ خُطى القَادِمة من حيثُ اللاَّ وعيْ 
يقتفِي أثرَ ما مضَى مُسرِعًا حتى لا تمحُوه ريَاح الزمَن .. و يبقَى مكانَه فارغًا بلاَ شيء ! 
و لكنَّ الريْح تُخفِي ما أمَامها فـ ينحُتُ الصخر حتى تظلّ فيها ذكرى قابِعة صعْبة الزوَال
محفُورةً تحتضِن الرُّوح كـ جنِينِها الّذي لم يُولد و تُكمِلُ حملهَها و في دواخلها تجُول مخافةُ الإجهاض 
لتُكمل شهرها التاسِع و تولَد الرُّوح من جديد و لكن لا يزال هنالك ما يحملُ ألم الذكرى ! 
|
|
:

الأحد، 24 أكتوبر، 2010

تُرهـات !

سرٌّ مِن الأسرارِ تغنّى .. خلف اسمِك حاملاً ألفَ معنى 
لهُ في القلبِ انكسَارٌ .. قَدْ رمَاه في الحنَايَا و لا يَفنى 
أنتَ للعَينِ مرأًى .. و أنتَ للرُّوح سُكنة 
أنتَ ضوءٌ بعُتمةِ اللَّيالِي .. بل أنتَ لهَا كلُّ مَعنى 
لكَ حُبِّي بالقَلبِ ينبضُ شغفًا .. و لكَ العقلُ جُنَّ 
أيَّ روحٍ قد سكنتَ .. و أي شخصٍ لا يتمنّى 
حُبكَ الطَّاهر فيهِ ..فهُو لَهُ كلُّ مَعنَى 


window.setTimeout(function() { document.body.className = document.body.className.replace('loading', ''); }, 10);