التسميات

الجمعة، 25 فبراير، 2011

حُــقـنة فــَــرح ؛

لَحْـظَـاتِ مَـنَ الِـفًـرَحْ اجْـتَـاحْتَ مُشْـاعُــرَيّ كُـحَقَّـنَّةِ تَـبَلَّلَ عَـرَوْقٍــيُ ..
بُحْتُ بِهَا حَتَّىَ التَقْتَنِيّ ..

قَالَتْ : حُقْنَةٌ فَرِحَ؟
وَهَلْ يَسْتَمِرُّ مَفْعُوْلِهَا !! 

أَنَا : قَدْ تَـؤَخِذُ عَلَىَ جُرْعَاتِ عِنْدَ الْحَاجَةِ

قَالَتْ :الاتَخْشىْ الادْمَانُ !؟

أَنَا : سَتَكُوْنُ نَشْوَةُ عَابِرَةِ لِفَتْرَةٍ وَ تَنْتَهِيَ 

قَالَتْ : الْنَّشْوَةِ احَيَانَا قَدْ تَأْخُذُ مَنْحَىً الْعَادَةِ ..
وَانْ دَخَلْنَا فِيْ شُبَّاكِهَا اصْبَحْنَا مُدْمِنِيْنَ رُبَّمَآ .,,

أَنَا : سَـأَكُوْنَ مْـنْ الْسُّعَدَاءِ إِذا لَوْ أَدْمَنْتُهَا لِأَنَّهُـا سَتُغَيَّب حُزْنٍ الْزَّمَنِ ؟

قَالَتْ : هَنِيِئَآ لَكَ .. هَذِهِ الْحُقْنَةَ أَذِنَ ...! وَلَرُبَّمَا يُتِمَّ الْتَّصْدِيْرُ ... لَنَا لَاحِقا

أَنَا : وَ سْتَبْـقَىْ أُمْنِيَاتُنَـا مَرْهُوْنَةً خَلْفٌ تِلْكَ الْحُقْنَةَ لَوْ وُجِدَتْ 

قَالَتْ: كَثِيَرَةٌ عَلَىَ الْزَّمَنِ انّ يَهْدِيَنَا شَيْءٍ مْنَ هَذَا الْقَبِيْلِ !! "
أَمْ نَحْنُ / لَانَسْتَحِقُّ ! 
يَالَيْتَنِيْ اجِدْ تَفْسِيْرا لِلّسَّعَادَةِ ...} ..

أَنَا : أَوْ أَنَّهَا تُخَمَةٍ الْأَلْــمْ الَّتِيْ نَتَجَرْعَهَا عَلَىَ مَرِّ الْسِّنِيْنَ تَسُدُّ جَوْعَ الْفَرَحِ !

قَالَتْ : الْأَلَم قُصَّةٌ أُخْرَىَ تَأْخُذُ الْرُّوْحِ لِذَلِكَ الْمَكَانِ / .. الْأَقْصَىَ مِنَ الْكَآبَةِ !! 
وَيَتْرُكُنَا بَيْنَ خِيَارَيْنِ امّا الْتَسَرْبُلَ بِالْنَّوْمِ اوْ الْنَّهِمِ فِيْ الْآكِلُ ..} ..
وَالْبَعْضُ قَدْ يَصِلُ بِهِ الْأَمْرُ لِفِكْرَةِ الْانْتِحَارُ حُزْنَآ.. وَالْحَيَاةَ فِيْ مَوْتِ 


أَنَا : إِذا ذَاكَ الْمَكَانْ قَادِرٌ عَلَىَ الْتِهَامِ الْفَرَحِ .. وَ تَحْوِيلِهِ إِلَىَ شَبَحٍ مَنْ ظَلَامُ 

قَالَتْ : لَاارِيْد افَقادِكِ نَشْوَةُ الْحُقْنَةَ !! 

ضَحِكَتْ فَقُلْتُ : قَدْ أُسَاعِدُكِ فِيْ الْحُصُوْلِ عَلَيْهَا

قَالَتْ : اذُنٌ .. اسْعِفْنِيّ يَادَكْتْوْر

أَنَا : خَبَّئَيّ حُزْنِكِ تَحْتَ الْوِسَادَةِ وَ لَا تَحْمِلِيهِ مَعَكِ حِيْنَ يَقَظَتِكْ ! 
فَلَا أَحَدٌ يَشْعُرُ بِمِقْدَارِهِ سِوَاكِ ..
وَ لَنْ يُكَفْكِفَ دَمْعَكِ سِوَىْ مْــنْدِيلَ أَمْلِكُ 

قَالَتْ : هُوَ الْأَمَلْ وَحْدَهُ الَّذِيْ يَجْعَلُنِيْ اتَنْفَسُ !

أَنَّــا : إِذا حَقِيْبَةُ الْاسْعَافَّاتِ مُكْتَمِلَةٌ لَدَيْكِ !

فَابْتَسَمَ كَلَانْــا وَ مَضَىْ فِيْ طَرِيْقِ ؛ 


جَمِيْلَةٌ يَا أَنْتِ :)

السبت، 5 فبراير، 2011

هَوى نفسٍي

أكرهُ إنجرافــي وراء أهوائــي .. !
و أكره ريحَ الـ خُبثِ التي تنبعِثُ معهـا ..
فتُرغمُنــي على المَسـير و الإكمال على خُطى دربِ التَّيْه ..
لا أجدُ تفسيـرًا لذلكـ .. 
فـي كلِّ مرة أتوقَّف فيهـا ؛ تكـون هـي الأخيرة بعد دمـوع النَّدم و تأنيب الضَّمير ؛×
ولكـن فضُولـي أحيانًا يغمسُني في قُعرِ الكـوب ؛! 
سأقفل أبـواب العَودة بشَمعٍ المقاومة .. و لـن أخضع ؛ 
لا أُريـد لتلك الذكريـات ان تُحفَر في خُلدِي 
و تُعيـدَ ذاتَ الفلِم الـ ساذج ! المُقمّط بـ اسم العُنفُوان ..
فكلُّها إضاءاتٌ خافتة أصلُهـا ظلام 
{سأوئدها في جُنحِ الَّليْل .. ~
و أردِّدُ عليْهـا تعويذاتٍ تحميني !!
و توقفُ عنجهيَّتي ..


×
×













الأربعاء، 2 فبراير، 2011

بعضٌ مـن أكُسجــيني !

بعْدَ أن بدأت بالعشرين و نيّف !
رحتُ أسرحُ في خيالاتي و أبحثُ 
ماهــي هدايايَ لهذا العـام ؟ 
مـن أوّل مـن سيُقدّمها لي ؟
فتوَارد لخاطري .. هل أهدتــني الدُّنيا يومًا شيئًا ذو مقدار ؟
فوجَدتُ أنّهـا كانت تهديني في كلّ مرحلة من حياتــي زهرةً مُتفتّحة 
محمّلةً بأفخم العُطور !
حتّى وجدتّني أحملُ هذه البــاقة .~ 
متناغمةً بألوانــها ؛ مختلفةً بجمَــالها و عبق شذاهـا 


 مُصفى العوّى 
هل سمعتُم برُوح في جسَدين ؟
توافقٌ يخترق حدود المـدى ذاك الذي بيننا ..
تواردٌ في الأفكـار ؛ و تقاربٌ في الـمنطق 
وقَفنا معًا في أحنك الظروف .. و شددنا بأزر بعضنا 
جميْلٌ هو مبسَمه 
سريعٌ في تصرّفه
قويٌ في توكّله 
جيّاش في عاطفته 
يـهوى الخدمة الإجتماعية !
قوّى ارتباطَها في نفسي 
لنـا من الزّمن 5 سنين .. 







أَحمــَد الحليـلي ..
متى يجتَمع العـطاء اللاّمحدُود بجمـال النَّقاء ؟
لدَيه مـن العَطاء ما لا يتوقف 
جمالُه الدّاخلي لا يُضاهي ؛ و جوهرُه نادرُ التّكوين 
محفوفٌ بطيبة ملائكية ؛ كطوق من حبّات مـطر ..
أنيسُ غُربــتي .. و رفيقُ مهنتـي ؛
لنـا من الزّمن 7 سنين 
دليلي للسينما و الدراما الأجنبية :)





مُحمّد الحليلي 
أين مــا كان.. تواجَد رُقيّ المُتعة معه
قوّة شخصيّة ممزُوجة بثقة جميلة بالنّفس 
روحُ الدُّعابـة نبضُه و مجرى شريانه ..
رمــز لـ البرستيج و الأنـاقة البسيطة بالنسبة لي 
أيضًا مؤنسي في غُربتي .. ! 
محب لتعبيث السيارات و المُحرّكات 
لنـا من الزّمـن 3 سنوات .. 
دليـلي في يوتيوب :)



السيّد علي الزّيداني 
مثال البَساطة و الشّفافية ؛ 
صراحة متناهية .. و حضورٌ جميلٌ مُتّسم بـ الجرأة المحبّبة 
صديق مند مرحلة الثاني الثانوي حتى الآن 
لي معه 6 سنين ..
دليلي في نواحي دينية :)



السيّد هاشم الرّمضـان 
روحٌ مرحة .. تُترجم الإحسـاس بمنحًى مُختلف 
يبذلُ ما باستطاعته لتقديم العَون .. 
ثَرثَــار ههه  و مُتشكّي درجة أولى 
يعمل بشركة أرامكو للزيت 
لي معه 5 سنين :)



مُوسـى المَحاسنة ..
جميلَةٌ هي الأرواح الّتي تحفُّنا بالاحترام ..
مجلسُه مُختلف ؛ مليء بالأحداث 
إنسـان واضح ؛محبوب؛ مرح يقدّر من أمامه 
فيه نفحاتٌ من طيب الإيمان تبعثُ بالطمأنينة 
لي معه 6 سنين 
دليلي في العلاقات الإجتماعية
ظروف الابتعاث تحول بيني و بينه :) 




مُحمّد الزّاير
حين تجد الصّداقة مذ أوّل لحظة لقـاء
أصيــل و مُحب للآخرين 
اجتماعي درجة أولى ؛ جريء بحسناتها و عفوية غير طبيعية 
لا مكان لـ الزعل في قلبه ؛ فهو مغلّفٌ بالبيـــاض 
لي معه 4 سنين و أيضًا ظروف الابتعاث تحول بيننا :)



حـسن آل رضــي ..
صديقي منذ أيــام المرحلة المتوسطة ..
عرفتُ معه معان و حدُود أخــرى للصّداقة ..
لا مكـان لليأس في الحياة ؛ أمرٌ أخَذْته منه فالمُثابرة رمزه
أحاطني بمحبّة جميلة في مرحلة أجمل 
و لا زال الاتصال بيننا 
دليلي في طريقة الحوار 
طالب علوم طبية تخصص أشّعة 
لي معه 11 سنة :)



مُحمّد المفتــاح 
عقليّة مختلفة ؛ و مميزة
يتّسم بالصراحة و المرح ..ناصح ؛ محب للأجهزة الإلكترونية و مستجدّاتها 
زميلي في المهنة :) 
دليلي في الإلكترونيات 
لي معه 5 سنين 



حُسين السَّتارْوَة 
رحم الله مـن أهداني عيُوبي 
إنسان محبّ لدرجة كبيرة .. كمية الصداقة التي بيننا لا توصف 
لم يعرفني شخص كما هو .. و لم يكن أحدٌ قريبًا لي أكثر منه 
أكثر من انتقد أخطائي و تصرفاتي المغلوطة 
كان دائمًا يعطيني دافعًا جديدًا لكل يوم 
وجودُه في حياتي أمـلٌ لا بدّ منه 
صديق من المرحلة المتوسطة حتى اللحظة 
أبى أن تفرقنا المدارس بمراحلها 
مرح ؛ خجول :$
لي معه 11 سنة :) 




غيث بيرّي 
أختم بالمسك ؟ أم المسك يختمُ بنــأ ؟
غيث و أيّ غيث هو ؟
جمال متعدد النواحي ..
إنسـان عاطفي ذو حضور جميل و ملفت 
بعيد كلّ البُعد عن خطوط المجاملة 
يُترجم الإحسـاس بطريقته الخاصّة 
صاحب صوت عذب و قلب موسيقي طرب 
مُحب لأنغـام ملكة الطرب ..
و متذوّق للشعر و الخواطر العربية
بل و كاتب مميّز لها 
أجدُ تقاربًا روحيًّا يجمعُني به 
 و هو آخر عطايـا الـ 20 من عُمُري .. 
زميلي في المهنة ..
دليلي لـ أناقة الملبس و مستجدات الفن الأصيل :) 








الثلاثاء، 1 فبراير، 2011

حُـــدودُ النَّــقــاء ..

سأبحثُ عنكِ مع كل  شرُوقٍ لـ قُرصِ الشَّمس 
حتمًا سأجدُكِ 
لأنكِ  النَّــقــاءُ بعينِه .. 
تلك الصِّــفــةُ الــتي لطالما عـشـقتُــها ..
أحبـبـتُـهـا مــعقُـودة كـحبَّــاتٍ مــلائكِـيـة لـسُــبـحَة كَـهْـل مُـثْـقَـل الـحَـركـة 
كـعـنـقُـودِ عـنَـبُ يـشـتـفُّ حـــلاوةً مــِن عَـذب ذاكـ الـــصَّــوت 


..


معَ بــزُوغِ  الــفَـجْرِ مَـوعِـدُنا ..
عشِـقتُ السَّــهــر ســاعـاتٍ و ســاعــات لــتــلــمَـح عينـــي ذا الجَـمـال ..
حتــى فُــنــجَـان الـقَــهْــوة أسْـــرِعُ فـي شــــربِه لأجـدَ انــعــكَــاس مَــبســمِـــكِ داخِــلــه ..
يُــحــييـني .. يؤمِّــلُنـي .. يُحدِّثــنـــي قائــلاً : 
لن تــجِــد مِن صبــاحــاتِــك شيــئًــا يخــتلِـجُ الــرُّوح كـ تـلـكـ النَّــظــرة
بـلــسَــمًا بـــلْ حيَـــاة أُخـــرى 


..


أمَّـــا الضَّــبـاب .. فوالــهفِي !
يزيْــدُنِي شــوقًا لــذاك اللِّـقــاء ؛ يتـــرُكُنِــي عــلــى وجَــل ..
يُــســمِـعُــنـي نـبْـضِـــي يســبِـقُ خُــطـــاي ؛ و أنـفَــاسِــي التــي تـكــادُ تـتـوقَّــف 
مســرُوقَــةً مِــن خــوفِ الانــتِــظــار لا أكــثــر 


..


ســأزرعُــكِ حُــلــمًا أزرقًــا .. 
و أســقـيــكِ خيــالاتِــــي و آمــالِــي ؛ 
لــتُــثــمِــري لـي حــبًّــا و تــزيــدِنِــي نــقـَــــاء

















window.setTimeout(function() { document.body.className = document.body.className.replace('loading', ''); }, 10);