التسميات

السبت، 30 أبريل، 2011

إبــَاءْ ,,

في داخِلــي صوتٌ يتعـالي مناديًــا بالفُراق و الرَّحيــل .. 
و الابتعـاد عنـْهُم . . و عينـي تدمـعُ لا تقـوى الذِّكر 
في هذه الأيَّــام كلَّمــا سقظت عينـي على عين أحدهم ؛ تنتــابُنِي رعشـةُ الصَّمـت ! 
أقـرأ ما يجُـول بخواطرِهم دعوةً لــي للبقـاء فتخجــل نفسـي ! 
و لكــنها تجبـرني على تصرُّفـاتٍ غريبـة .. أجهل ترجمتها ! ! 
تعاكِسُ اتجاهــي .. و تقفُ في طريـقي 
تقلِبُ مفهُــوم الأنـــا ..و تنحَبٌُ الرُّوح افتجاعًا .

أتحسّسُ نبضـي ؛ أجدُ قلبـي ينبض 
أجدُ الأشيـاء أمــامي و لا أتعرَّف عليهـا .. 
أختلـقُ العذر لنفسِـي ..و ما أقبحَـه مـن عُذر ؛ 
خلفَ شتاتِ الـعقْل و بيـن واقــعٍ رسمـهُ ماضٍ من ألـم 
ينقـادُ اللاوعي و يكتبُ قدرًا من ظلام ؛ 

و لكنْ ! 
لنفــسي إبــاء .. 
 الرَّحيل سيندَثر ..
و سأتحدَّى كلَّ قطرة وهْمٍ تصطادُنــي .. 
و سأنبُشُ قلبــِي لأنِّي مُتيقنٌ أنَّه لازال يحتفظُ بذرَّاتِ الأمــَل التي غرستُهـا ؛! 
لأنَّهـا ستُثمـر عمَّا قريب .~ 
ستثُمر عمَّا قريب ~ 




الجمعة، 29 أبريل، 2011

اختِــناقْ !

حبــالُ الـ وهْم تلتفُّ حــول رقبـتي .؛ 
تشـلُّ حركــتي , تـُشعِرني بالاختنــاق .. 
و كأنـِّي أغــرقُ في لجَّة البـحر .. لا هـواء و لا أُكسجيــنٌ يُـسعفنـي ! 
أصواتُ أجــراسٍ مُــزعجة .. تنبىءُ بالخطــر ؛ 
و قلبٌ ينبِضُ بعنجهيَّة .. 
سمــاء فقَـــدت زُرقتـها .؛ و أرواحٌ علـى قارعَة الطَّريق تُعرَج ! 
مباسِمٌ قُتـلت براءتُهـا ..
و رياحينُ ذبُـــلت ..
و كأنَّ أرضًـا تشعُر بالغثيــان تهزُّ أطرافـها لتُبقــِي بعضَ نبْـض .. 
خلفَ قُضبــان الصَّمت .. و جبرُوتِ الكلام معالــمٌ اندثرَت ؛ 
تهُــزُّ مسـامعًـا توطَّنت ترانيــمَ عزفــها الجفاءُ لحنًا .. 
و قلَّمـت أظـافِرَ الفرَح .. 
أبَـت أن تفتـرق ؛ فنبضُهـا مُنفردةً كسكراتِ المــوت تحت أجنحةِ النُّسُـور .. 
و لكن ذاك وهمُ الاختنـاق من أسَرهـا ؛×





الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

فـي أروقــة المستشفـى !

من أقـسى و أصعب المواقف التي قد تواجهُنــا ..
هي رؤية عزيزٍ لنــا يرقُــد في أحضَــان ذلك الشرشـفِ الأبيض .. كسير الجنــاح 
في غرفةٍ تعجــزُ ستائرُهــاعن إدخال شمــسِ للأمل ..!
كورقةِ خريفِ صفــراء يابِســـة .. أم زهـــرةِ ربيـــع ذابلــةٍ لـم تروَ ! 
لا تـــزالُ أصــواتُ زفــراته تئــنُّ في مســامـعي .؛ و صوتُ صفـير ذاك الجهــاز كعصفورٍ مخنوق ؛!
لــم يشـأ أن يوجه نظره لــي حتى لا يجـِد من عيني نظرة شفقةِ أو ترحُّم ؛ 
في حيــن أنَّ عينــي لــم تستطـع أن تصمُــد أمـام ذلك المنظـر ..
 و لم ترتقِ عن سطحِ الأرض تعدُّ بلاطات الغُرفة حتى لا تجهشَ بالبُـكاء ..
اختبـأ خلف الشرشـف و كأنَّ النَّــوم غلبَــه ..! 
فلـم نـجد ســوى السَّلام و الدُّعــاء لـه بالشِّفاء و العافيـة مفرًّا لنــا ..
يارب !
ألبسه لباس الصِّحة و العافيــة و الطُّهـر 
و احرُسْه بعينِك التي لا تنـام ..
=(



window.setTimeout(function() { document.body.className = document.body.className.replace('loading', ''); }, 10);