التسميات

الثلاثاء، 4 مارس، 2014

حفنة ضوء.

ماذا لو كانت بقعة الضوء التي تسلل لجدار غرفتي تحملك إليّ أو ترسم خيالك أمام عينيّ بدلاً من أن أحوّر أطرافها الحادة. ماذا لو كان شباك النافذة لا يمنعني من التحديق في عتمة الذكريات التي رسمناها معًا على سماء الماضي؟ ماذا لو أطلّ نجم الفرح يسيغُ فكرة الهرب بحثًا عنك و يشقُّ طريق الحديث إليك؟ ماذا لو كان بمقدوري أن آتيك بقبضة الضوء تلك بدلاً من أن تبعثها محمّلةً برسائلك المجهولة لتُبقي من مشاعري ظلًّا رقيقًا في الليل يخشى النهار لكي لا يقوى و يُفضح أمره؟

*يسدل الستائر بهدوء* 


Posted via Blogaway
window.setTimeout(function() { document.body.className = document.body.className.replace('loading', ''); }, 10);