التسميات

الأربعاء، 9 يوليو، 2014

فكرة الواقع و العلاقات الغريبة التي تطرأ بين طرفين و كأنها أمرٌ إلزامي يقيدنا في ظرف إجتماعي ساخر جدًا. كوننا جزأين منفصلين في عالمين لا يعلم أحدهما عن الآخر شيئًا إلا أنه يسعى بكل فضول و بشتى الوسائل للوصول للاتحاد أو الألفة! 
من أنتِ في عالمِه حتى تسمحين لنفسكِ بالدخول بهذه الطريقة الغريبة؟ و مالذي تسعين إليه من إسقاط نفسكِ في طريقه عمدًا بحجة التعدد الحميميّ الذي تشعرين به؟ و لمَ تذرفين دموعكِ بين يدي ذكورٍ لا يحملون عينًا تراكِ؟ ما المنهجية الحمقاء التي تتبعيها حتى تطوقيه من كل جانب و تضيقين خناق حياته بهذا الكم من الأفعال الأشبه بثرثرة دائمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

window.setTimeout(function() { document.body.className = document.body.className.replace('loading', ''); }, 10);