التسميات

الاثنين، 21 مارس، 2011

حَنـانيكِ أمِّــي ..!

أمِّــي يا جنَّة المــأوى .. و قــندِيل الحـياة .!
يـــا فــرحَة اللِّقـــاء و مُهـجــةَ الأمـــل .. 
يخرسُ قلــمي في التَّعبيــر عن سحــر محبَّتــي لك .! 
فبكِ قدَّســتُ أشعــأري .. يـــا جنَّتـــي و يــا ناري ؛ 
لكــِ تُغــرِّدُ شفتــيَّ لحـن المحبَّــة في بساتيـــن أحضــانـكِ الّتـي أتــوقُ إليــها .. 
و تُجمــعُ أشـــلائي المــُغتربةُ في صُندـــوقٍ موسيقيّ أُهديــه لكِ لتتغنَّــى به أسمــاعكِ الطَّاهرة ؛ 
أنفــاسي مأسورةٌ بعــطر حنــانك ~ 
و أطــرافــي لا تشعرُ ألاَّ بدفــئ أوطانــك ~ 
و سمعــي جذلٌ بطيــبِ نفحاتِك .. 
مترنِّمٌ هــُو دمِــي بعشقِــك .. و خطــواتي تقفُ حائرةً أمــــــام رهبــَة طُوفانـــك ؛ 
[يا أسمــى معاني الوُجُــــود ., و نجـــاتي يومَ الخلـــُود ]


عينــي لا تكــادُ تُبصِر ســوى بريقِ عينيكِ .. 
و خافقــي .؛ لا ينبضُ سوى اسمًـــا واحدًا ] أمِّـــــــــي [


فيــا مِحرابَ صــلاةِ حُبِّــي .؛ و قِبــلةَ الأمنيَـــات المُتبقية مــن عُمـــــري ! 
لكِ صلَّــيتُ وجدي .. و نذرتُ العشـــــق فرضًا تحــــت قدميكِ ~ 
أبـــاهلُ فيكِ نفســــي .. و أرســـــمُ منكِ لوحةً أُسطُــوريَّة عــــلى جُـــدران قلـــبي 
لتُخمــد نـار أشـــواقي لكِ في صـــدري ؛ 
هـــذه أمِّـــــي و قد قدَّمتُها خيرًا لكلِّ أعــــــوامي 


تـــرى ما حالُ أولئــك الأمَّهــات اللواتـــي قدَّمن أبناءهُنَّ قرابين في هذه الأيــــام ؟ 
أيُّ قلبٍ يصطبرُ مرارةَ الفَــقد ! 
مــن يُقدِّم لهنَّ سلوانـــًا بعُرسانـــهم الّذيــن زفُّـــوا إلــى المقـــابـر !! 
مــن يُــواسي دمعــةَ الثكــلى ؟
طُـــوبى لكنَّ يا أمَّهات البحرين الشَّقيـــق .. فاليــوم كلُّنــا نقدِّمُ الورد سلميًّا و محبَّةً لكــم لأنكم أمَّهــاتُ العــألم !!
لكـــم منِّي تحيةُ إجلال ٍ  و كرامة .. 


عـــــلـي !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

window.setTimeout(function() { document.body.className = document.body.className.replace('loading', ''); }, 10);